كويت المجتمع

29 فبراير 2024

حساسية عقلية المنقذ

بواسطة متطوع مجهول

تعد المساعدات الإنسانية واحدة من أهم أعمال المناصرة، سواء كان ذلك على المستوى الشعبي أو حتى الذهاب إلى أبعد من تغيير القانون. ومع ذلك، فإن التركيز على المستويات الشعبية هو أحد أكثر المستويات شيوعًاطرق الدفاع عن حقوق الإنسان هو العمل التطوعي. وفقًا لإليس ونويس (1990)، يُعرّف التطوع بأنه أعمال تُمنح مجانًا لصالح شخص أو مجموعة أو منظمة أخرى. هناك طرق عديدة للتطوع في القطاعات الإنسانية، كالأعمال الخيرية، والطبخ، وتوزيع الطعام على المشردين والمحتاجين، والتبرع، ومنح وقتك للتطوع في برنامج يتوافق هدفه الجماعي مع العقيدة الإنسانية. الاعتقاد هو أن جميع البشر يولدون أحرارًا ولهم الحق في التعليم والمأوى والغذاء والنظافة وغير ذلك الكثير.

هذه المقالة سوف تتطرق إلى النقطة الأخيرة. تؤمن العديد من المنظمات بالقيم الإنسانية وتسعى جاهدة لمساعدة المحتاجين وتزويدهم بحقوقهم الأساسية. ومع ذلك، فإن الفواق ينبع من كيفية قيام هذه المنظمات بتعزيز القيم. علينا أن نفهم أن معظم المنظمات التي تقدم الخبرات التطوعية هي أحد منتجاتها الرئيسية؛ لذلك يجب يتم تسويقها. وهذا يطرح السؤال: هل هذه المنظمات تدافع عن حقوق الإنسان بما تنطوي عليه أو منتجاتها لأنها تزيد من إيراداتها وعلاماتها التجارية؟ أحد منتجات هذه المنظمات هو إرسال متطوعين إلى الخارج إلى البلدان التي تحتاج وترحب بجميع الأيدي الإضافية، مثل تعليم الأطفال اللغة الإنجليزية، وبناء المدارس والمنازل، وما إلى ذلك. وتعد هذه المنظمات بجميع الأصول القيمة التي سيتعلمها المتطوعون والتي تحفز عقلية المنقذ. إن عقليتهم التي تلبي خططنا وتستمع إليها بشأن ما يجب القيام به يمكن أن تؤثر على حياتهم، والأهم من ذلك، عقلية كونهم المنقذ كما لو أنهم لا يستطيعون إنقاذ أنفسهم.

إن المذهب الخلاصي، رغم أنه يقدم بالفعل التغيير والنتائج الإيجابية، فهو عملية قصيرة الأجل، وفي الواقع، يمكن أن يكون ضررها أكثر من نفعها. في أغلب الأحيان، تكون برامج التطوع عملية من أعلى إلى أسفل وتحفز هذه العقلية، حيث يتعلق الأمر بما يريد المتطوعون القيام به وتحقيقه بدلاً من ما يحتاجه الأشخاص الذين يتم مساعدتهم ويتلقونه بالفعل. بالإضافة إلى ذلك، يُظهر الخلاص ديناميكية قوة بارزة، حيث قد يساعد المتطوعون في فترة قصيرة من الزمن ولكنهم يتركون السكان المحليين يهتمون بالآثار دون الموارد المناسبة لمساعدة أنفسهم بعد ذلك.

ومن الأمثلة على المنقذية نظام الكفالة سيئ السمعة. إنه يديم موقفًا متعاليًا يبدو فيه النظام وكأنه “ينقذ” المهاجرين من ظروفهم المعيشية السيئة ويزيد من فجوة السلطة بينهم وبين الكفلاء. ويظهر نهجًا واضحًا من أعلى إلى أسفل بسبب الافتقار إلى الاستقلالية للمهاجرين، مثل الحاجة إلى موافقة الكفيل لتغيير الشركات، مع الادعاء بأن النظام يحمي المهاجرين من الاستغلال والأذى. ولكن في الواقع، يبدو أن هناك جبال من الأدلة تدحض هذا الادعاء حيث يتم استخدام هذا القانون كسلاح وإساءة استخدامه، وبالتالي الإضرار بالمهاجرين وحرمانهم من حقوقهم. لذلك، يعتقد المؤلف أنه يجب إجراء بعض التغييرات في الهيكل. يوصى بشدة بتغيير عقليتنا والكلمات التي نستخدمها.

المرافقة هي بديل عظيم. العمل جنبًا إلى جنب مع شخص يعاني من الصعوبات في شراكة عادلة. وهو أيضًا نموذج يتطلب من كلا الطرفين أن يتعلموا ويتخلصوا من ما تعلموه بشكل مستمر خلال رحلتهم. علاوة على ذلك، فهو يستخدم نهجًا تنازليًا، حيث يلتزم المرافق بالمهمة حتى يعتبرها المرافقون مكتملة. تقضي المرافقة على ديناميكية السلطة وعقلية المنقذ، وتضع المرافقين في موقع المسؤولية للتعبير عن مخاوفهم بشأن رفاهيتهم بثقة، دون تعريضهم للخجل أو التقليل من شأن المرافق. وهذا سيفيد كلا الطرفين في التعلم الحقيقي، ونبذ ما تعلمته، ومساعدة بعضهما البعض على التمسك بالمعتقد الإنساني. وهناك عدة أنواع من المرافقة، وهي:

1) المرافقة النفسية الاجتماعية: تهدف إلى فهم الحالات النفسية والنفسية الاجتماعية المصاحبة وتوفير مساحة آمنة لهم لتفريغ انفعالاتهم.
2) المرافقة الشرعية: تهدف إلى القتال عن المصاحبة من الناحية الشرعية
3) المرافقة في الرعاية الصحية: يهدف إلى النضال من أجل حقوق المرافقين في الرعاية الصحية
4) المرافقة في التعليم: تهدف إلى التعلم والتعلم عن العمل الإنساني بشكل مستمر

أولئك الذين يواجهون الصعوبات قادرون جدًا على مساعدة أنفسهم، لأنهم لا يحتاجون إلى مخلص لينقذهم. ما يحتاجون إليه هو تنوير المعرفة للاستفادة من مواردهم الموجودة مسبقًا لمساعدة مجتمعاتهم.في ختام هذه المقالة، أشجع الجميع على توخي الحذر الشديد بشأن منطقنا للمساعدة وأن نكون على دراية وتقييم منطقنا للتطوع. بالإضافة إلى ذلك، أوصي بشدة أن يتمتع الجميع بالشجاعة للاستجواب المعرفة والمعتقدات والقدرة على فهم ماهية العمل التطوعي وتقديم المساعدات يتضمن. أخيرًا، أتمنى للجميع أن يتخلصوا باستمرار من ما تعلموه وأن يتعلموا أن يفهموا بشكل أفضل أننا جميعًا بشر قادرون.

الآراء والآراء الواردة في هذا المقال هي آراء المؤلفين ولا تعكس بالضرورة آراء شبكة المساعدات الكندية الكويتية.

الأخبار والمدونة ذات الصلة